جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
فلا شباك

فلا شباك

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2015
عدد الصفحات:
200 صفحة
الصّيغة:
12.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

عندما يتحول المظلوم إلى ظالم ... والبرئ إلى جانى ...
عندما يُنصب المتهم نفسه قاضى ويحكم ظُلماً بأدله ليس لها أساس من الصحة.
تقف لتتسأل:
هل ممكن حبك الشديد لتوأم روحك يقابله هو بتدمير مستقبلك؟!
هل يمكن لشخص مُلئ بالحقد أن يرى تصرفات من حوله من منظور أخر وكأن الحقد عمى قلبه عن حقيقة مشاعرهم تجاهه؟
هل يمكن لإنسانة خافت على جرح مشاعر من أحبها أن يكون هو سبب فضيحتها؟! ومتى وهى فى قبرها؟؟؟!
مع هل... وهل... وتساؤلات لا تنتهى تدور الأحداث حول (عماد) دكتور التحاليل الكاره لحياته ومهنته، الحاقد على رفاق عمره (أيمن وسيد) فهما لم ينالا من
التعليم مثله ولكنهما يعيشا حياة أفضل ويملكا مالا أوفر. حتى ابن عمه (عمر) الذى نشأ معه ولا يكن له سوى المحبه والإخلاص لم يفلت من حقده على وسامته
وماله ومساعدة أبيه فى الدراسه والعمل. ويمضى بالحياة الظالمة الجاحدة إلى ان يتهم ظلما بقتل زميلته فيحدث مالا يصدقه عقل وتأتى له الصاعقة صاعقتين ... !
روايه أعدك أنك ستعيد قرأتها للمرة الثانية بعد صدمتك من نهايتها فى القراءة الأولى.
لم يتم العثور على نتائج