جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
وإن منهم لعاشقون

وإن منهم لعاشقون

تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
160 صفحة
الصّيغة:
31.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

في روايته «وإنَّ منهم لعاشقون» يجترح الكاتب مجاهد بن ظافر الشهري مسارات مغايرة ‏في القص ذات علاقة بالبعد الأسطوري النابع من أجواء حلمية يكتنفها الغموض والوضوح ‏معاً، ويفعل ذلك عبر خلطة فنية روائية تُفيد من التراث السردي العربي في قصصه ‏الشعبي، تعيدنا إلى حكايات الجن العاشق للأنس بحوارية وهمية ترتقي في صيغ تعبيرية ‏انسيابية آسرة ذات منحى وجداني وروحاني وفلسفي، ولكنها ما تلبث أن تُثري السرد ‏بإحالاتها الواقعية عندما تذهب إلى تفسير الحالة - عشق الجن للإنس - تفسيراً علمياً.‏ ‎ ‎ هي قصة فتاة إنسية كتب لها القدر أن تقع في غرام جني، حصل هذا عندما قررت عائلة ‏‏"حنان" الذهاب في عطلة نهاية الأسبوع في رحلة من الرياض إلى صحراء نجد ليقضوا من ‏خلال الأجواء البرية الممتعة بعضاً من الوقت بعيداً عن صخب المدينة الذي لا يرحم.‏ ‎ ‎ في المقلب الآخر للحكاية كان الجني هوشيار بن أفوداي يغادر قريته آدوم مطروداً بأمر ‏من عوكام أمير القرية بعد أن أحرقت الغيرة قلب الأخير من شهرة هوشيار التي طبقت ‏الآفاق، وكانت وجهته صحراء نجد وقد قرر البدء بحياة جديدة... وهناك التقاها كانت فتاة ‏جميلة تجلس بعيداً عن الآخرين حزينة... سحرته بجمالها فاجتاحه شعور غريب بإحكام ‏لم يستطع مقاومته، فأحس فجأة وكأنه قد انتقل إلى عالم آخر ساحر لا يُحسن وصفه.‏ ‎ ‎ يبدأ هوشيار بالتحول إلى هيئة إنسية ويعيش كل تفاصيل حياة حنان، صارحها بحبه فقبلت ‏بعد أن تمثّل لها في أحلامها، فبالنسبة للفتاة أن حبّاً وُلدَ من رحم الرؤيا لا بدّ أن يكون ‏استثنائياً. ولذلك عاشا في عالمٍ آخر أجمل من الخيال، ولكن تلك اللحظات ما لبثت أن ‏انتهت بعدما اكتشف أخ الفتاة أن سلوك شقيقته غير طبيعي فظن أنها ممسوسة بجن، ‏فبدأت رحلة العلاج وليكشف التشخيص الطبي بأنها كانت تمر بحالة ذُهان حاد نتج عن ‏صدمة نفسية في ظرف قاهر كانت عائلتها تمر به...‏ ‎ ‎ على هامش الرواية يطرح الروائي موضوعات متفرقة منها الخيانة الزوجية وما ينجم عنه ‏من تفكك للأسرة وضياع الأبناء، كما يتطرق إلى طرق التدريس الرتيبة والنمطية التي لا ‏تتناسب وروح العصر، كما يثني على القرار التاريخي الذي يسمح للنساء بقيادة السيارات ‏في السعودية. كما يبرز البعد الميتافيزيقي للمكان وهو يصف الفيافي والقفار وأثرها على ‏الأذهان بحكايا عن العرب القدماء الذين كانوا يعتقدون أن كل شاعرٍ لا بدّ أن يبيت بوادٍ ‏للجن اسمه وادي عبقر، وذلك ليهبوه ملكة الشعر. ويناقش أيضاً علاقة النصوص ‏المقدسة بتفسيراتها المتفاوتة للعالم الغيبي، ورأي الطب النفسي الحديث بالجن والمس ‏والتلبس وتفسيرها تفسيراً علمياً.‏
لم يتم العثور على نتائج