جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
الجيش والإخوان

الجيش والإخوان

أسرار خلف الستار

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2013
عدد الصفحات:
456 صفحة
الصّيغة:
16.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

كتاب الجيش والاخوان.. اسرار خلف الستار وفيه يسجّل مصطفى بكرى حقائق عن دور المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال ثورة 25يناير والتي أنهت حكم الرئيس حسني مبارك أوائل عام 2011 نافيا حدوث انقلاب عسكري. ولا يستبعد بكري، الذي يقول في الكتاب إنه كان يقوم بمهمة مستشار للمجلس الأعلى للقوات المسلحة في الفترة الانتقالية قبل تولي الرئيس الإسلامي محمد مرسي السلطة في نهاية يونيو – حزيران 2012- حدوث صدام بين مؤسستي الجيش والرئاسة في ظل ما يراه صراعا بينهما. ويقول إن ما حدث مساء 11 فبراير- شباط 2011 الذي ترك فيه مبارك السلطة لم يكن انقلابا عسكريا من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تولى إدارة شؤون البلاد حتى تسليم السلطة في 30 يونيو – حزيران ولكنه "قرار توافقي" بين مبارك وقادة سياسيين وعسكريين لتجنيب البلاد سيناريو الفوضى، ويضيف بكري أنه قبل إذاعة بيان تخلي مبارك عن الحكم اتفق من وصفهم بالأربعة الكبار: عمر سليمان: نائب رئيس الجمهورية، والمشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وأحمد شفيق رئيس الوزراء وسامي عنان رئيس الأركان، على تشكيل مجلس رئاسي مدني "كهيئة تنفيذية إلى جانب المجلس العسكري" الذي كلفه مبارك بإدارة شؤون البلاد. وطالبت قوى سياسية في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة التي استمرت من 25 يناير- كانون الثاني حتى 11 فبراير – شباط بإنهاء حكم مبارك وتسليم السلطة إلى مجلس رئاسي مدني يضم شخصية عسكرية ويتولى إدارة الفترة الانتقالية التي تتضمن تشكيل لجنة تأسيسية لكتابة الدستور قبل إجراء انتخابات برلمانية أو رئاسية. ولكن بكري يقول إن "الأربعة الكبار" اقترحوا أن يكون المجلس الرئاسي هيئة تنفيذية مساعدة للمجلس العسكري في تولى الحكم، ويصف كتاب الجيش والاخوان.. اسرار خلف الستار عزل طنطاوي وعنان في أغسطس – آب 2012 بأنه "انقلاب ناعم" ولكنه لم يحدث بعيدا عن موافقة القوات المسلحة مسجلا أن طنطاوي رشح اللواء عبد الفتاح السيسي الذي كان يشغل مدير المخابرات العسكرية لتولي وزارة الدفاع
لم يتم العثور على نتائج