رجال الأعمال وإعلامهم - واقع الإعلام الأقتصادي

رجال الأعمال وإعلامهم - واقع الإعلام الأقتصادي

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
231 صفحة
الصّيغة:
44.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

"أصبحت الأحداث الإقتصادية السمة المميزة لنهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين والذي عرف بعولمة الأسواق وظهور الشركات عابرة القومية كلاعب أساسي في الحياة الإقتصادية( ). ويمثل الاعلام الاقتصادي نشاطاً شاملاً ومخططاً ومتعدد الأبعاد يقدم صورة عن طبيعة التوجهات المستقبلية للاقتصاد والتعريف بالنشاطات والفعاليات الاقتصادية وتشجيع حركة التبادل الاقتصادي والاستثماري بشتى مجالاته وصوره من خلال عرض وشرح وتفسير وتحليل المضامين الاقتصادية في قوالب اعلامية مهنية( )، وقد ظهرت وسائل الإعلام الإقتصادية المتخصصة بعد ازدياد ثقل الحياة الإقتصادية في مجمل الحياة العامة في المجتمع لتلعب دورها في اشباع الحاجات الإعلامية للشرائح المختلفة المعنية بالاقتصاد، فقد ظهرت الصفحات الإقتصادية المتخصصة في الصحف اليومية والأسبوعية ثم الجرائد والمجلات الاقتصادية المتخصصة( )؛ وقد لعبت الصحف الإقتصادية دوراً مهماً في تهيئة الأجواء اللازمة للحركة الاقتصادية في المجتمع وربط رجال الأعمال والاقتصاد والمؤسسات ببعضها البعض وبالجمهور( ).
وقد أدى التزاوج بين ثورتي المعلومات والاتصالات، إلى جانب ظهور الاعلام المتخصص الذي أخذ طريقه الى مختلف ساحات وسائل الاعلام كنتيجة طبيعية لاتجاه العالم نحو التخصص الدقيق، أدى الى ظهور المواقع الالكترونية الاقتصادية التي قدمت بديلاً مهماً لوسائل الاعلام الاقتصادية التقليدية( )؛ فقد أصبحت الانترنت وسيلة اعلامية معترف بها في مجال الاعلام الاقتصادي على نطاق واسع، حيث يستخدم المستثمرون ورجال الأعمال والمحللون الاقتصاديون المواقع الاقتصادية للحصول على المعلومات في مجال الاقتصاد؛ وتتسم التغطية الاقتصادية على الانترنت بالحداثة والاكتمال والوضوح والشمول والغزارة وحسن التنظيم والملائمة للجمهور الالكتروني واستخدام الوصلات الفائقة المناسبة ومشاركة الجمهور فيها والسيطرة على المحتوى الالكتروني من خلال مفهوم الابحار داخل الموقع، إلى جانب يسر استخدام الموقع الاقتصادي وسهولة تصفح التغطية الاقتصادية( ).
وتعتبر ما سميت بحقبة الاصلاح الاقتصادي العلامة الفارقة في تاريخ رجال الأعمال في مصر من حيث زيادة نفوذهم في المجتمع ومشاركتهم في تشكيل الحكومات، وتعددت آليات مشاركتهم للاقتراب من السياسة بحثاً عن مزيد من النفوذ الذي يضمن تأمين مصالحهم الاقتصادية وذلك عن طريق تواجدهم في قنوات صنع القرار مثل الحكومة والبرلمان والحزب الحاكم وجمعيات رجال الأعمال، وأمام هذه التغيرات الاقتصادية الكبيرة أصبحت الفرصة سانحة لرجال الأعمال لصنع السياسة الاقتصادية للدولة والتأثير على القرار السياسي.
تشكلت ملامح طبقة رجال الأعمال في المجتمع المصري على مختلف الأصعدة؛ فسياسياً تصنف جماعات رجال الأعمال باعتبارها إحدى جماعات الضغط أو المصلحة التي تسعى للضغط على صانعي القرار لاتخاذ قرارات تتسق مع مصالحهم أو لمنع صدور القرارات ذات الآثار السلبية على أنشطتهم؛ واقتصادياً يتحمل القطاع الخاص المسئولية الرئيسية في توليد الجانب الأكبر من الناتج المحلى والتشغيل وإنتاج السلع وتوفير الخدمات للمواطنين، كما أصبح الدور الاجتماعي لرأس المال عامل رئيسي في مساعدة الحكومة في رعاية الفئات محدودة الدخل في إطار من المسئولية الاجتماعية لبعض رجال الأعمال في الحفاظ على التماسك الاجتماعي الضروري للحفاظ على الاستقرار اللازم لأية تنمية اقتصادية( ).
أما إعلامياً فقد لعب رجال الأعمال دوراً مهماً في تسريع وتيرة إصدار المزيد من الصحف سواء العامة أو الاقتصادية المتخصصة؛ فخلال سنوات قليلة زادت أعداد الصحف الخاصة في مصر والتي يمتلك معظمها مجموعة من رجال الأعمال الذين رأوا في وسائل الاعلام قناة مهمة لتوصيل صوتهم في مختلف القضايا، حتى أن الكثير من الصحف الاقتصادية المتخصصة الموجودة حالياً في مصر يملكها رجال الأعمال، وبعد أن ظلت مجلة الأهرام الاقتصادي هى الصحيفة الاقتصادية الوحيدة في مصر؛ ظهرت الكثير من الصحف الاقتصادية المتخصصة مثل صحف العالم اليوم والمال والبورصة وعالم المال.
ويعد استخدام رجال الأعمال للوسائل الإعلامية الاقتصادية استخداماً مخططاً، فاستخدام وسائل الإعلام لدى هذه الفئة ليس مجرد عادة باعتبارهم جزء من المجتمع والسياق العام، كما أن استخدامهم لهذه الوسائل لا يحدث تأثيرات معينة عليهم فقط( )، إن وسائل الإعلام هى أداة لتشكيل الاتجاهات المجتمعية لرجال الأعمال ووسيلة لتعميق الروابط بينهم وبين فئات ومؤسسات المجتمع المختلفة، باعتبارها تمثل أقوى المؤسسات داخل المجتمع( )، ويشير الباحثون إلى أنه لا يمكن لدارسي وسائل الإعلام أن يغضوا النظر عن الدور الذي تؤديه هذه الوسائل في تشكيل الاتجاهات والتأثير على الرأي العام، وذلك بما تمتلكه من خصائص وسمات لا تتوفر لغيرها من المؤسسات( ).
ومن هنا جاءت هذه الدراسة لتحليل أنماط استخدام رجال الأعمال للصحف والمواقع الاقتصادية الإلكترونية ونماذج التماسهم للمعلومات منها والتأثيرات التي تحدثها هذه الوسائل على اتجاهاتهم المجتمعية، من خلال دراسة ميدانية على عينة من رجال الأعمال المصريين ومقابلات مع مجموعة منهم.
لم يتم العثور على نتائج