جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
أحياناً تفوز أحياناً تتعلم - أفضل الدروس في الحياة نتعلمها من خسائرنا

أحياناً تفوز أحياناً تتعلم - أفضل الدروس في الحياة نتعلمها من خسائرنا

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٨
الناشر:
عدد الصفحات:
232 صفحة
الصّيغة:
26.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

جون سي ماكسويل رجل أفتخر أن أدعوه صديقي.
ليس لأنه ألف أكثر من خمسين كتابًا عن القيادة والشخصية فحسب، على الرغم من أن ذلك مثير للإعجاب بدرجة كبيرة. ليس لأن كلماته التشجيعية ألهمت الملايين من الناس ليعيدوا تقييم خياراتهم وأولوياتهم فحسب، على الرغم من أن ذلك مهم. ليس لأنه رجل مبادئ وإيمان فحسب، على الرغم من أن تلك الصفات مثيرة للإعجاب. بل لأنني أفتخر أن أدعو جون صديقي لأنه رجل يفهم أن فوق كل شيء، الحياة تدور حول التعلم - وحول استخدام هذه الدروس لتصبح صاحب عمل أفضل، موظفًا أفضل، والدًا أفضل، أخًا أفضل، صديقًا أفضل، جارًا أفضل، مستقبلًا للنعم أفضل.
دومًا ما كانت هذه الفلسفة حجر الأساس لحياتي الخاصة، وأرجع الفضل لجون أنه دائمًا كان بمثابة تذكِرة رائعة عن كيف يمكن القيام بكثير من التعلم. لم أنظر إلى نفسي مطلقًا على أنني مدرب، لكن بالأحرى معلم كانت قاعة تدريسه الابتدائية هي ملعب كرة السلة. لكنني فهمت أيضًا أنني تلميذ أبدي كذلك. لقد حاولت أن أتعلم شيئًا جديدًا كل يوم، أن أكتسب منظورًا مختلفًا، أو أن آوي إلى فهم أكثر نضجًا للعالم. تلك الطريقة في التفكير هي ما يبقي العقل فتيًا ومتفائلًا ومبتهجًا. كل مرة كان يزورني جون، بدفتر الملحوظات الأصفر المغطى بالأسئلة الذي خطط أن يسألني إياها، دائمًا ما انتابني الضحك لمرأى واحد من رجال العالم المحترفين في ريادة الإجابات لا يزال متعطشًا إلى رؤى أعمق، ولا يزال مستعدًا لطرح الأسئلة ليحصل عليها. كانت تذكِرة رائعة أنني يجب عليّ أن أقوم بالمثل.
بعد كل ذلك، التعلم شيء لا يتوقف عندما نتسلم درجة الدبلومة. في الحقيقة، هذه هي بالفعل النقطة التي يبدأ فيها التعلم الحقيقي. الدروس التي نتلقاها في المدرسة ليست هي ما يدعمنا في الحياة؛ بل الدروس التي تعطينا الأدوات الأساسية لمواجهة العالم الحقيقي خارج جدران الفصل. وهذا العالم الحقيقي سوف يلدغ. سوف يؤذي. سوف يجعلك أحيانًا تتعثر، ويسبب لك الكدمات، أحيانًا أخرى سوف يجعلك تسقط. وسوف تأتي لك الخسائر في كل شكل وحجم، وستضربك في كل منطقة من حياتك بدءًا من أموالك وحتى قلبك وصحتك، وأكثر من ذلك؛ هذا كله أكيد. ما هو غير أكيد، هو كيف ستكون ردة فعلك تجاه تلك التحديات.
كما يناقش جون في هذا الكتاب، يوجد اختلاف ملحوظ بين الناس الذين يتعلمون من خسائرهم والناس الذين لا يتعلمون. هل تريد لروحك أن تعلق في دار العجزة، مرهقة أكثر من اللازم من المعركة على أن تحاول مرة أخرى؟ أم أنك تريد أن تغتنم الفرصة، وأن تدرس، وتقيم، وتعيد التفكير فيما حدث - وتستخدم تلك المعرفة لتسليح نفسك لمعركة أخرى في الحياة؟
عناصر التعلم التي يحددها جون في الصفحات التالية هي ملاحظات عميقة لكيفية حدوث العملية، وهو يحدد بدقة ما السمة الشخصية أو الصفة التي تأتي من كل منهم. عن طريق التحليل الدقيق "للحمض النووي لهؤلاء الذين يتعلمون" كما يصيغها هو بإيجاز، يرشدنا جون إلى العناصر الضرورية للتعامل مع مختلف أنواع الخسارة، وتحويل تلك الدروس إلى أسلحة ذات قيمة؛ لكي تصد وتحارب التحديات المستقبلية على حد سواء.
أتحدى أي شخص عانى الإخفاق من قبل، أو شعر بالإحباط، أو كان في موقف المتلقي لأخبار سيئة (بعبارات أخرى، كل إنسان خطت قدمه الأرض) أن يقرأ رسالة جون ولا يجد فكرة واحدة على الأقل تستطيع بشكل جذري تغيير منظوره، في أحلك لحظات الحياة.
إذا اتبعنا نصيحة جون وتعلمنا أن ننظر إلى الخسائر على أنها فرص للنماء من خلال التعلم، حينها نصبح لا نُهزم. سوف تكون الحياة دومًا مفعمة بالخسارة، لكن إذا كنا مسلحين بشكل مناسب، فلن تهزمنا الخسارة. لأن الرجل أو المرأة التي تستخلص فائدة ما من الأوقات العصيبة، تجردها من سيطرتها على عقلها، وجسدها، وقلبها، وروحها.
تقدم هذه الصفحات أكثر من مجرد دليل لكيفية تجاوز الأوقات الصعبة؛ بل تقدم الهدية الأكثر قيمة على الإطلاق، وهي: الأمل.
لم يتم العثور على نتائج