ما بعد المريخ والزهرة مهارات تحسين العلاقات لعالمنا المعاصر المعقد

ما بعد المريخ والزهرة مهارات تحسين العلاقات لعالمنا المعاصر المعقد

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
الناشر:
عدد الصفحات:
396 صفحة
الصّيغة:
47.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

منذ 25 عامًا ألفت كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة، وظل الكتاب يتصدر قوائم الكتب الأكثر مبيعًا منذ نشره، حيث قرأه الملايين من جميع أنحاء العالم، وواصل تحسين حياة الناس بعد ترجمته إلى خمسين لغة في أكثر من 150 دولة. وخلال اللقاءات التي أجريتها في جميع أنحاء العالم، كان أكثر سؤال تلقيته هو: كيف تغيرت العلاقات بين الجنسين خلال الأعوام الخمسة والعشرين الماضية؟ هل لا تزال الأفكار المعروضة في كتابك تنطبق على العصر الحالي؟
الإجابة المختصرة هي: لقد تغير العالم تغييرًا جذريًّا، وتغيرت كذلك علاقاتنا؛ فقد زادت السرعة المتزايدة للعمل والحياة من مستويات التوتر لدى الرجال والنساء على حد سواء، ومع دخول ملايين النساء سوق العمل، وزيادة مسئوليات الرجال داخل المنزل، تغيرت آليات العلاقات بينهما تمامًا.

كما تغير ما نحتاج إليه في علاقاتنا لكي نشعر بالرضا الدائم، وأصبح كل من الرجال والنساء يحتاجون إلى نوع جديد من الدعم العاطفي الذي يتضمن المزيد من الصدق والحميمية والتعبير الشخصي، فلقد ولت الأيام عندما كان متوقعًا من المرأة أن تخضع للرجل وتعتمد عليه، ومتوقعًا من الرجل أن يتحمل عبء إعالة أسرته بمفرده.

لقد خلق هذا التغير الكثير من الفرص الجديدة للعلاقات والأفراد على حد سواء، وتوافرت للناس فرصة ليكونوا على طبيعتهم أكثر من أي وقت مضى؛ وكي يتقبلوا سمات تتخطى الأدوار التقليدية المتعلقة بنوعهم الأمر الذي يسمح بوجود حميمية أكثر عمقًا في العلاقات من أي وقت مضى.

إلا أن هذه التغيرات تصاحبها تحديات كبيرة جديدة، وعلينا أن نعبر بطريقة ناجحة عن سماتنا الذكورية والأنثوية بطرق تقلل، ولا تزيد، من الضغوط التي نواجهها، وعلينا أن نتعلم كيفية دعم حاجات شركاء حياتنا الجديدة وأن يفعلوا المثل لنا.

بطريقة ما، لا يزال الرجال من المريخ والنساء من الزهرة، ولا تزال الكثير من الأفكار التي عُرضت في كتابي الأول صالحة في العصر الحالي؛ ولكن - مع وجود المزيد من الحرية في التعبير عن أنفسنا، أصبحنا بحاجة إلى مجموعة جديدة من المهارات لإنجاح علاقاتنا، وسيعلمك هذا الكتاب الذي بين يديك هذه المهارات.

لا يعني كون النساء يعملن جنبًا إلى جنب مع الرجال، وتحمل الرجال للمزيد من المسئوليات داخل المنزل أنهم متساوون. لا شك في أن أدوارنا تتغير ولكننا لا نزال مختلفين تمامًا من الناحية البيولوجية. ولأن الرجال والنساء مختلفون، نستجيب لتغيرات أدوارنا بطرق خطأ، طرق عادة ما يفهمها ويفسرها شركاء حياتنا بطريقة خطأ، ففي هذا الكتاب، سنستكشف بالمزيد من التفصيل حاجتنا الجديدة للدعم العاطفي وكذلك التحديات الجديدة التي لا بد وأن تظهر في العلاقات الحديثة نتيجة لتغيرها.
عرض ١-٢ من أصل ٢ مُدخلات.
ضيف
ضيف
١١، ٢٠١٧ أغسطس
جميل
ضيف
ضيف
٢٣، ٢٠١٧ يونيو
رائع جداً