إنه ليس علم الصواريخ - 4 استراتيجيات بسيطة لاتقان فن التنفيذ

إنه ليس علم الصواريخ - 4 استراتيجيات بسيطة لاتقان فن التنفيذ

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
215 صفحة
الصّيغة:
39.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

عالمنا، الذي كثيرًا ما يقال إنه يتغير بوتيرة "أسرع من أي وقت مضى"، قد صنع أنواعًا من ضغط أقران غير صحي والذي أجبر قادة الأعمال المندفعين، غير المتأصلين في التخصصات الأساسية والتأسيسية، أن ينشغلوا بزوبعة "التحرك بشكل أسرع". كانت النتيجة بالنسبة للكثيرين هي حركة أكثر من كونها تقدمًا: سلسلة متتابعة من صيحات مصيرها محتم الفشل، ومراحل مؤقتة، وحلول سهلة، واتجاهات رائجة مفاجأة، وأعداد كبيرة من حملات مغامرة غير محسوبة تلاحق خيالات اتباع القطيع وتستنزف الموارد وتربك وتضعف معنويات العملاء، والشركاء، وحملة الأسهم. لكي نكون منصفين، من السهل أن تقع في فخ العقليات الجماعية التي تنادي بـ"التغيير من أجل التغيير"، و"القيام بذلك بشكل أسرع ولمرات أكثر" عندما تفكر في الواقع غير المفهوم تقريبًا من حولنا:

السير كين روبنسون، المستشار الدولي في مجال التعليم لدى الحكومات، علق: "إن العالم يتغير بشكل أسرع من أي وقت مضى في تاريخنا. أفضل أمل لدينا للمستقبل هو تطوير نموذج جديد من القدرة البشرية على مواجهة حقبة جديدة من الوجود البشري" (Robinson 2009).
"المعدل الذي تخرج به الشركات من مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في تسارع. في عام 1958، كان بإمكان الشركة توقع البقاء على اللائحة لـ61 عامًا. هذه الأيام، المتوسط هو فقط 18 سنة. . . . جنرال إلكتريك [هيٍ] الشركة الوحيدة التي بقيت على مؤشر ستاندرد آند بورز منذ أن بدأت في عام 1926" (Regalado 2013).
في Great By Choice، المؤلفان جيم كولينز ومورتن تي. هانسن (2011) يدرسان بشكل تبريري إلى حد ما كيف أن 11 شركة من الـ60 شركة التي وصفها كولينز بأنها "عظيمة" في عملين سابقين قد تراجعت لتكون "متوسطة الحال أو أسوأ"، دليل إضافي على أنه من دون أساس عمل متمحور حول المبادئ، والذي يدعم النجاح المستدام، سرعان ما يمكن لطاووس أمس أن يصبح منفضة الغبار الريشية في الغد (HarperCollins 2011).
لم يتم العثور على نتائج