جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
جريمة لا يسجنها قانون

جريمة لا يسجنها قانون

تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
216 صفحة
الصّيغة:
19.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

أعلم بأن الفضولَ ينتابُك حول موضوعِ هذهِ الجرِيمة التي تعلو الغلاف. سأتلوكَ يقِيناً بجرِيمتي وأنصب في قلبك أوتاد السير لها، لذلك مرحباً بك في زنزانة الأبرياءِ.

هنا فتاةٌ جعلتْ للحبِّ رايةً لن تسقط .. هنا روحٌ صغيرةٌ كبرتْ بينَ غفواتِ الحبِّ، فاحترفتِ الصَّبرَ وتجرّعتْ ألمه فداءً للحبيبِ. هنا فتاةٌ تعبثُ بجريمةٍ لذيذةٍ .. جريمةٌ لا يمكنُ حصرها داخل زنزانةٍ أو محاكمتها.

ما بينَ صفحاتِ كتابي ستجد بأنَّا قومٌ لا نستسلمُ للقانونِ، ولنْ نسَّلمه كفوفنا ليقبض علينا بكلِّ راحةٍ. نحنُ من نتقدَّم لننتقمَ وننتصرَ: إمَّا الحبُّ وإمَّا الموتُ. نحنُ لا نتخيَّرُ الانسحابَ كما يفعلُ الفاشِلونَ مخافةَ قانونٍ أو مجتمعٍ.

لقدْ وُلدنا وكانتْ صفحتنا بيضاء لا يملؤها سوى الزهرِ والبراءةِ، ثمّ إننا كبرنا وتقدَّم بنا الحبُّ ليعلنَ مجيئه ساكناً قلوبنا فأعلنَ الجميعُ حكمه ضدَّنا بأنّا منْ نرتكبُ الجرائمَ.

ليكنْ حكمهم القبضُ على تلك الجريمة، ولتلحقنا قواهم في كلِّ مكانٍ، نحنُ في أساليبِ الحبِّ مَرَدَةٌ لا توقفها ضعفُ البَشرِ.

إليكَ يا قارئي لبُّ كتابي هذا، لعلّك ستتساءلُ عمّن أقامَ الحربَ ضدَّنا؟ وما الذي دفعنا لأنْ نحيا خلفَ زنزانةٍ أرضيتها سوداء، وسقفها ممطرٌ أملاً من السَّماءِ.

نحنُ عشّاقٌ سهرنا في حافلةِ الحياةِ حتَّى اصطدمنا بقانونٍ دوليٍّ يودُّ أن يُوقفَ تلكَ الرِّحلة. نحنُ منْ بدأنا رحلتنا سويَّاً ونحن منْ سينهيها لا تلك القوانين البائسة. نحنُ من أشعلَ فتيل بركانٍ لا يقوى عليه إنسٌ ولا جانٌّ، ونحنُ منْ سنتصدّى لتلك القوانين حتَّى نكمل رحلتنا نحو القطبِ.

إليكِ أيَّتُها القوانين وإلى كلِّ منْ أراد أنْ يُوقفَ طريقه في مغارةِ الحبِّ خوفاً من القوانين وكلِّ خزعبلاتِ مجتمعنا هذا:
لم يتم العثور على نتائج