جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
فضائل رمضان لابن أبي الدنيا

فضائل رمضان لابن أبي الدنيا

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2015
الصّيغة:
3.99 ر.س

نبذة عن الكتاب

حديث: ((شهرٌ أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار)).
وهذا جزءٌ من حديث طويل، هذا نصُّه:
((يا أيها الناس قد أظلكم شهرٌ عظيم، شهرٌ فيه ليلة خيرٌ من ألف شهر، جعل الله صيامه فريضةً، وقيام ليله تطوعًا. مَنْ تقرَّب فيه بخصلةٍ من الخير كان كمَنْ أدَّى فريضةً فيما سواه، ومَنْ أدَّى فيه فريضةً كان كمَنْ أدَّى سبعين فريضةً فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهرُ المواساة، وشهر يُزاد فيه رزق المؤمن، ومَنْ فطَّر فيه صائمًا كان مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء)). قالوا: يا رسول الله، ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم! قال: ((يعطي الله هذا الثواب مَنْ فطَّر صائمًا على مذقة لبن، أو تمرة، أو شربة من ماء، ومَنْ أشبع صائمًا سقاه الله من الحوض شربةً لا يظمأ حتى يدخل الجنة. وهو شهر أوَّله رحمة، ووَسَطه مغفرة، وآخره عتقٌ من النار.
لم يتم العثور على نتائج