جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
حسن الظن بالله

حسن الظن بالله

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
224 صفحة
الصّيغة:
13.10 ر.س

نبذة عن الكتاب

كيف يمكنك _أنت_ أن تَقلب المحنة إلى مِنحة؟ .
كيف تستمتعُ بنعمة البلاء؟ .
كيف يمكنك أن تعيش بسعادة مهما كانت الظروف؟ .
كيف يمكنك التعامل مع الأمور _أيّاً كانت_ بإيجابية وتفاؤل؟.
كيف تعلق قلبك بالله _عز وجل_ فلا تخاف سواه ولا ترجو سواه؟.
كيف تمتلك عزيمةً لا تنكسر، وروحًا لا تُقهر؟ .
كيف تُطهّر قلبك من العتب على القدر؛ فيصير قلبك قلباً سليماً تحب أن تلقى الله عز وجل به؟ .
كيف تحب ربك _سبحانه تعالى_ حبًّا غير مشروط لا يتأثر بالظروف؟

الإجابة عن هذه الأسئلة _والكثيرِ غيرها_ سوف يكون في سلسلة بعنوان (فن إحسان الظن بالله عز وجل) .

مررتُ بظروف صعبة، لكن شاء الله -عز وجل- أن ينعم عليّ في هذه الظروف نعمًا كثيرة جداً، فوجدتُ من العرفان والامتنان لربي الرحمن أن أُحدِّثَ إخواني وأخواتي عن هذه النعم الكثيرة؛ حتى نتعلمَ معاً فنّ (إحسان الظن بالله عز وجل) .
انظروا إلى قصة أصحاب الكهف، انظروا إليهم عندما أحسنوا الظن بربهم سبحانه وتعالى؛ فقالوا: ""إِذِ ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا ٱللَّهَ فَأْوُۥٓاْ إِلَى ٱلْكَهْفِ (الكهف من الآية 16)
(الكهف) مكان موحش، مظلم، طريقه وعِرة، بعيدة، فيه الحشرات ولربما العقارب والحيّات.
ولكن مع ذلك هؤلاء الفتية أحسنوا الظن بربهم؛ فقالوا: (فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا).
حوّل الله _عز وجل _بقدرته ورحمته_ الكهف مكانا للأُنس والرفق والرحمة واليُسر.

وسوف نتناول الفوائد التي تعلمتها من رحِم المعاناة، ونناقشها في دقائق معدودة بإذن الله.
لم يتم العثور على نتائج