جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
ناقة صالحة

ناقة صالحة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2019
عدد الصفحات:
134 صفحة
الصّيغة:
26.50 ر.س

نبذة عن الكتاب

قال الشَّيخُ لصبيِّه الأجير، لمَّا لاحَ له سورُ المدينة الطِّيني أثناءَ مجيئهما من الصَّحراء، ثُمَّ عدَّلَ عِقالَ رأسِه المائل، كيلا يتعرَّفَ أهلُ المدينة إلى القبيلة التي ينتميان إليها، في حين أبقى الصَّبي طلال عِقاله مائلًا. ورغم أن عداء قبيلتهما مع إمارة الكويت قد انتهى منذ سنواتٍ مشفوعًا بحلفٍ جديد، فإن الشَّيخَ محمَّد دأب على الفعل مُذ زارَ البلدة السَّاحلية أوَّل مرَّة زمنَ العداء، عندما مُنع أفراد قبيلتِه من دخول الإمارة والبيع والاكتيال والمقايضة فيها.

يُمضي الشَّيخُ وصبيُّه وقتًا صعبًا مع الإبلِ المذعورة وهي محمَّلةٌ بصنوفِ البضائع، يسوقانها غصبًا لتتخطَّى بوابة السُّور، دُروازة الجَهراء، مُزبِدةً وهي تُجعجع وتُثير الغُبار حولها. في الصَّحراء لا شيء يعلو الإبل إلا السَّماء، وسقف البوَّابة الواطئ يُثير الهَلَع في نفسها.

وكما لو أنه نذيرُ سوء، تجهَّم الشَّيخُ وغارت رقبته بين كتفيه، وتعرَّق جبينه رغم هبوبِ نسماتٍ ربيعيةٍ باردة، وقتَ جاءت مجموعةٌ من الحرس تقتادُ شابًّا مُقيد اليدين معصوب العينين إلى ساحة الصَّفاة. أربعة رجال يعتمرون الغترة والعِقال والقميص والسَّروال، اثنان من حرس الأسواق واثنان من مديرية الشُّرطة. أعلن أحدهم أنهم يقيمون حدَّ الجَلْد في الشَّاب بسبب التَّحرُّش. تهامسَ النَّاسُ يتساءلون عن المتحرَّشِ به بتوجُّس؛ النِّساء أم الحكومة؟

تجمهرَ البعضُ يتبع موكِبَ الجَلْد، بخليط من ثيابٍ صيفية وشتوية في موسم الرَّبيع، في حين واصلَ الشَّيخ والصَّبي يحدوان قافلتهما الصَّغيرة إلى السَّاحة.

فيما تنتشر روائح السَّمن الكثيفة وضَوع دبس التُّمور السُّكري وفوحُ ثِمار النَّبق، وترتفع صيحات سماسرة الماشية في ساحة الصَّفاة التُّرابية؛ يُرهِف الشَّيخ سمعه يُنصِت إلى خليط اللهجات؛ لُكْنة شمال البادية وجنوبها، ألسِنة نجدية، عشائر شمالية، رطانة فارسية، وكلامُ أهلِ الدَّاخل هجين من كُلِّ ذلك.

تنوخُ قوافل الإبل داخل السُّور أثناء أوبتها الموسمية من بادية الكويت وصحراء شبه الجزيرة العربية، مُحمَّلةً بالصُّوف والسَّمن والكمأ والإقِط وحليب النُوق والجَراد اللحيم، واليابس من نبات العَرفَج والحَمض وروث الإبل من أجل الوقود. يبيع الشَّيخ بعضها، ويقايضُ بالبعض الآخر ما يفتقر إليه أهل الصَّحراء من أواني الفخَّار والألمنيوم، والتُّمور والبُنِّ والرُّز والحِنطةِ والشَّعير.
لم يتم العثور على نتائج