جميع الأسعار تشمل ضريبة القيمة المضافة.
هدايا ثمينة

هدايا ثمينة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
2018
عدد الصفحات:
482 صفحة
الصّيغة:
35.00 ر.س

نبذة عن الكتاب

وقعت امرأة فرنسية شابّة وثرية، ابنة رأسمالي أميركي، وحفيدة تاجر تحف فنية فرنسي، ‏في حب "بول باركر" الأرمل الساحر والوسيم والمحنّك، فاتخذها زوجة ثانية. ولكنه حصل ‏عبر زواجيه على تحدٍّ كبير من ابنٍ وثلاث بنات مختلفات. ولأن حجم عدم مسؤوليته كان ‏بحجم جاذبيته، فكان غير مكترث بمتطلبات الزواج والعائلة مستمراً في حياة التّرف والبذخ.‏ ‎ ‎ بعد أن ترعرعت الشقيقات باركر الثلاث في حضن أم حريصة وحازمة، أصبحن شابات ‏تنبضن بالحياة ويعتمدن على أنفسهن. فاتخذت الكبرى "تيمي" العمل الاجتماعي في ‏نيويورك نهجاً، واتخذت "جولييت" من مخبزٍ في بروكلين مهنة، أمّا "جوي" أصغرهنّ فتجهد ‏لتجد موقعاً لها في مهنة التمثيل في لوس أنجلوس؛ وأما الابن الوحيد لـ "بول باركر"، ‏‏"تيمي" ومع عدم وجود مثلٍ أعلى يقتدي به، فكان يتنقل من فشل إلى آخر، ولطالما ‏اعتبرنه شقيقاته رجلاً وضيعاً ومحتالاً. رغم محاولات زوجة أبيه التغطية على فشله ‏واضطرابه غيرةً من أخواته.‏ ‎ ‎ بعد مرض طويل، يودّع "بول باركر" الأب الحياة خلال نومه، لتجتمع عائلته لقراءة وصيته. ‏لقد تم الكشف عن معلومات شكلت صدمة للجميع؛ فقد اتضح للعائلة بشكل لا يدع مجالاً ‏للشك أنه لم يكن زوجاً صالحاً. فقد اعترف بذلك بنفسه في الوصية بأنه كان يميل بشكل ‏خاص للفتيات الجميلات الشابات. وأنه أنهى عشر سنوات من الزواج السعيد مع زوجته ‏عندما وقع في غرام جارف مع عارضة أزياء مشهورة. أما ما يتعلق ببناته فتكشف ‏الوصية عن وجهاً جديداً لوالدهن، رجل غيور عليهم يحاول ترك انطباع جديد ومختلف ‏عنه. حيث خصّ كل واحدة من أولاده بوصيّة مصمّمة خصّيصاً لتساعدهم في تحقيق ‏أحلامهم والوصول إلى السعادة الحقيقية بما فيهم الابن الوحيد "تيمي".‏ ‎ ‎ ولكن "بول باركر" ترك المفاجأة الكبرى لزوجته السابقة "فيرونيك"، (لوحة فنيّة نادرة) لتبدأ ‏بحثاً لاكتشاف تاريخها وصاحبها الشرعي.‏ ‎ ‎ ‏«هدايا ثمينة» قصّة عن الرّغبة الأخيرة لرجل يودُّ إحداث فرق على تاريخه السيء، وعن ‏الأحبّة الذين تركهم وراءه لتحقيق أهدافهم. وبكلام آخر، هي نظرة رقيقة وروحانية ومؤثرة ‏على قدرتنا كبشر على التسامح والحبّ وإن جاء متأخراً. شخصياتها لا تنسى تحمل القارئ ‏من نيويورك ولوس أنجلوس إلى عواصم الفن الأوروبية وجنوب فرنسا. إنها قصّة ملهمة ‏ومثيرة ومؤثرة في استكشاف واقع الفقد والإرث واليقظة، إنها "دانيال ستيل" في ذروة ‏مهارتها الأدبية.
عرض ١-١ من أصل ١ مُدخل.
ضيف
ضيف
٠٣، ٢٠١٩ يونيو
ممتاز